لمحة عن المركز


نظرا لحاجة  المنطقة  العربية بشكل عام و سورية بشكل خاص  إلى مراكز للبحوث و الدراسات  في المجالات الزراعية و الإنمائية , فقد حددت مجالات عمل المركز بما يتوافق مع متطلبات التنمية الاقتصادية و الاجتماعية في سورية , و بقية الدول العربية و تتلخص أهم مجالات عمل المركز بالأمور التالية:

1-  القيام بالبحوث و الدراسات الفنية و الاقتصادية و الاجتماعية :

      تهدف  هذه   البحوث  إلى  دراسة المشاكل  و المعوقات الفنية  و  الاقتصادية التي يعاني منها سكان  المنطقة المدروسة  ,  و  المشاريع الاستثمارية  و المؤسسات  الواقعة  في  نطاقها  ,  و  تحديد  كافة   المعوقات  ,  و أسبابها  , و وضع  المقترحات و البرامج اللازمة لمعالجة هذه  المشاكل  و يجري المركز أبحاثه و دراساته  وفق  منهجية  متكاملة في المناطق و المشروعات الزراعية تتضمن ما يلي:

أ‌-        تحليل الوضع الراهن للموارد الاقتصادية و البشرية و وسائل استثمارها و وضعها في خدمة المجتمعات المحلية و الاقتصاد الوطني و يتضمن التحليل ما يلي:

أساليب و طرق استثمار الموارد الطبيعية- 

الأنظمة و القوانين المعمول بها و منعكساتها على الإنتاج-

 السياسات الاقتصادية و الإنتاجية-

دور الهيئات المختلفة في توجيه عملية الإنتاج-

ب‌-        دراسة الإمكانات المتاحة لتطوير أداء المؤسسات و المشروعات الزراعية , و تحديد قدرات عناصر الإنتاج المختلفة و مدى مساهمتها في عملية التطوير و تحديد  بدائل الاستفادة منها و اقتصادية كل بديل .

ت‌-        إعداد البرامج المادية لعمليات التطوير آخذين بالاعتبار كافة متطلبات تحقيقها و أهمها:

 رفع القدرات الإنتاجية للموارد المتاحة مع الحفاظ عليها و على البيئة-

رفع القدرات الفكرية و الجسدية للموارد البشرية و رسم برامج تنفيذها-

تحديد الصيغ الفنية المناسبة لرفع إنتاجية عناصر الإنتاج-

 اختيار التقنيات الحديثة الممكن إدخالها و إمكانية تطبيقها-

-وضع الخطط المناسبة للرقابة و التقويم من أجل متابعة تنفيذ و استثمار عمليات التطوير.

-وضع الصيغ المناسبة للتنسيق و التكامل بين كافة نشاطات القطاع الزراعي من جهة و بينه و بين القطاعات الأخرى من جهة ثانية

2-  إعداد دراسات الجدوى الفنية و الاقتصادية للمشروعات الزراعية و الإنمائية

ينفذ المركز دراسات الجدوى الفنية و الاقتصادية الأولية  و التفصيلية لمختلف المشاريع الزراعية و الصناعية و التجارية و الخدمية , وفق أحدث الطرق و المعايير الفنية و الاقتصادية ,و يعتمد المركز في تنفيذ  دراساته على فرق من الخبراء المختصين في جميع المجالات , ذلك من أجل الوصول إلى القرار السليم و الدقيق من أجل إنجاز الدراسة الممثلة للواقع الفعلي.

و يتبع المركز الخطوات التالية في تنفيذ هذه الدراسات :

  1. الحصر الدقيق لواقع عناصر الإنتاج في المنطقة المستهدفة من أجل توطين المشروع من حيث الكم  و النوع, مع تحديد المؤثرات الفنية و البيئية و الاقتصادية و الاجتماعية على أداء هذه العناصر , و تقدير إمكانية تطويرها رأسيا و أفقيا.
  2. الرصد الشامل لإنتاج السلع المدروسة و تحديد كمياتها و مواصفاتها و الأسعار الرائجة حسب النوعية و فترات الإنتاج , و تقدير حالات التنافس بين الأنواع داخل منطقة المشروع و في الأسواق المجاورة و الأسواق الأخرى المتاحة
  3. الاطلاع على استراتيجية التنمية التي تعتمدها الدول و الهيئات الداعمة  للمناطق الأخرى في البلاد , و وضع الاحتمالات المتوقعة لتطوير الإنتاج من قبل كافة القطاعات و منعكسات  ذلك على  حالة  السوق مستقبلا.
  4. تحديد الخدمات و التسهيلات المختلفة التي تقدمها الدولة و الهيئات  الدولية  لمنطقة المشروع , و تقدير حجم الفائدة التي تنعكس عليها من الجوانب الإنتاجية و التصنيعية و التسويقية.
  5. تحديد المؤهلات الشخصية و العلمية  لكافة  العناصر العاملة  بالمشروع  و وضع  نظام  يوفر إمكانية تحفيز العاملين على تطوير إنتاجية العمل لديهم , و هذا مايوفر للمشروع عامل الأمان و يتيح  له القدرة على المنافسة من خلال تخفيض تكاليف الإنتاج
  6. اعتماد الموضوعية في تقدير التكاليف و العوائد من أجل سلامة و دقة القرارات التي سيتم اتخاذه

3- التمثيل الفني للمؤسسات و المنظمات و الشركات العاملة في قطاع الزراعة و الري:  

نظراً  للتطور الذي  شهده  إقبال الدول العربية بشكل عام و سورية  بشكل خاص على استخدام التقنيات الحديثة في الزراعة , و إلى رغبة الشركات  و المؤسسات  الأجنبية  في تقديم خبراتها و نتائج  تجاربها إلى الدول العربية , فإن الحاجة إلى المركز تبرز في إعطاء خبرته للشركات و المؤسسات و المنظمات العاملة  في  قطاع  الزراعة التعريف  بالتقانات التي  تتعامل معها هذه  الجهات و بالفوائد المتحققة  من استثمارها في  الدول العربية , و أن يكون  حلقة وصل  فنية بين الشركات  المنتجة للتقانات  و الجهات المستثمرة لهذه التقانات.

و نظراً للخبرات الفنية و الإدارية التي يتمتع بها خبراء المركز و علاقاتهم المتينة مع الجهات العاملة في القطاع  الزراعي في  سورية  و الدول العربية الأخرى , فإن المركز يعتبر خير من يقوم بالتمثيل الفني للشركات و المؤسسات و المنظمات الأجنبية  الراغبة  بتقديم خبراتها في  الزراعة  السورية  و العربية .

إضافة إلى ما سبق فإن المركز يجيد الإعداد و التنفيذ للنشاطات التي ترغب جهات عربية و أجنبية في تنفيذها في سورية و غيرها ,  سواء  أكانت  هذه النشاطات دراسات قطاعية  أو لمشروعات  أو كانت مؤتمرات و ندوات و دورات أو معارض لمنتجاتها و يستطيع  المركز  تنفيذ جميع  المراحل  المتعلقة بالإعداد و التنفيذ لكل نشاط

4- التحليل المعمق للأداء الفني و الاقتصادي للمؤسسات و الهيئات و المشروعات:  

أصبحت مسألة  تحليل  مستوى أداء المشروعات  و المؤسسات الزراعية ذات أهمية خاصة , نظراً لما اهذا التحليل من آثار ايجابية على تحديد المشاكل و المعوقات و و معالجة الأخطاء التي تعاني منها هذه الجهات, و بالتالي ضمان تحديد السلبيات المؤثرة على الإنتاج و معالجتها.

و نظراً لأهمية الرقابة و التحليل السليم لأداء المؤسسات و الهيئات و المشروعات فقد أدخل المركز هذا النشاط  ضمن مهامه  لتقديم هذه  الخدمات  بواسطة  خبرائه  المتميزين   متبعا في ذلك منهجية  محددة تتلخص فيما يلي :

أ‌- دراسة أهداف المؤسسات و الشركات و المشروعات المعينة وفقا لنظامها الأساسي و عقد تأسيسها و تحديد مدى تحقيقها لهذه الأمور

ب‌- دراسة سير العمل الفني و الإداري في الجهة المعنية بما في ذلك الوحدات و الأقسام و تحديد المعوقات وتقديم المقترحات اللازمة لتحسين إدارتها

 و يمكن تلخيص منهجية العمل في هذا المجال بالتالي:

• الإطلاع على أداء الجهاز الإداري و الفني و الخدمي , و تحديد كيفية وضع الخطط الإنتاجية و الاستثمارية و آلية اتخاذ القرارات, مع وصف دقيق لمؤهلات العناصر العاملة بالمشروع في كل مرحلة و على كل مستوى, و الإجراءات المتخذة لتأهيل و تدريب العناصر

• تحديد الموارد البشرية و المادية و الطبيعية المتاحة و آلية استثمارها, و حالتها الراهنة• مستلزمات الإنتاج المستخدمة حسب كل سنة , و مصدر الحصول عليها و مواصفاتها , و أسلوب و فترة تأمين كل منها .

• الخارطة التكنولوجية لإنتاج كل محصول متضمنة تحديد نوع و حجم الخدمات الزراعية المقدمة لإنتاج كل محصول , و تاريخ إجراء كل عملية.

• مواصفات المنتجات و تكاليف إنتاجها.

• حالة الأسواق في مواقع تصريف منتجات المشروع و الأسعار الرائجة حسب الفترات الزمنية• العوامل البيئية السائدة سنويا أثناء عمل المشروع و منعكساتها على الإنتاج و أساليب التغلب عليها .

• التبدلات التي طرأت على نوعية و مواصفات مستلزمات الإنتاج و الإجراءات المتخذة من قبل إدارة المشروع للتعامل مع الأصناف الجديدة .

• الإطلاع على حالتي العرض و الطلب بالنسبة لمنتجات المشروع و المنتجات المنافسة و مواصفاتها و أسعارها

 ج‌- تحليل نتائج الحصر للبنود الواردة في الفقرة السابقة وفق الطرق الحديثة ( تحليل رياضي باستخدام الحاسوب) , و استخلاص النتائج مع تحديد دور كافة العوامل الداخلة في العملية الإنتاجية .

ح‌- استخلاص النتائج و تحديد الأسباب و المعوقات

خ‌- اختيار صيغ و برامج تحسين اداء المشروع من الجوانب الإدارية و الفنية و الاقتصادية .

د‌- وضع البرامج المادية و الزمنية لتطوير أداء المشروع.

5- إعداد خطط و استراتيجيات التنمية الاقتصادية و الاجتماعية :

تقديراً لأهمية إعداد خطط و استراتيجيات التنمية , يعمل المركز مع نخبة من خبراء التنمية في الوطن العربي , لتقديم خدماته للمستفيدين على مستوى المشروع و المنطقة و الدولة , و ذلك باعتماد أحدث و أدق طرق رسم خطط التنمية و التي تتلخص بالتالي:

أ‌-        إجراء تقويم دقيق لخطط التنمية السابقة و تحديد الجوانب الايجابية و السلبية في إعدادها و تنفيذها.

ب‌-    تحديد العوامل المسببة لنجاح و فشل برامج التنمية ( بشرية , بيئية , مالية , سياسات عامة , عوامل خارجية ...)

ت‌-    حصر الموارد الراهنة  ( طبيعية , مالية , بشرية )و تحديد خصائصها و تقدير الأدوار التي يمكن أن تؤديها وفق عدة بدائل.

ث‌-    تحديد الأوليات الفنية و الاقتصادية و الاجتماعية لاستراتيجية  التنمية , مع  الاهتمام بتقدير الجوانب الايجابية  و السلبيية  المحلية و الخارجية التي يمكن أن تؤثر على عمليات  التنفيذ.

ج‌-     إعداد  برامج التنمية و تحديد الأدوار بين عناصر الإنتاج و كذلك دور السياسات العامة التي ترافق تنفيذ  الخطط  ( الخدمات الفنية , تخفيض تكاليف الإنتاج , تنظيم  الأسواق  المحلية  و تبسيط إجراءات دخول الأسواق الخارجية , الأسعار , التمويل , الإرشاد و التأهيل ....)

ح‌-     وضع برامج الرقابة و المتابعة و التقويم التي ترافق عمليات تنفيذ استراتيجية التنمية الاقتصادية و الاجتماعية .

خ-  تقديم الاستشارات إلى الشركات و الجهات العاملة بالزراعة

6- الإشراف على تنفيذ المشروعات و وضع الحلول للصعوبات

إن تنفيذ المشروع يشكل الخطوة المتممة للدراسات , و هي أحد أهم حلقات العمل , و يرافق التنفيذ ظروف مستجدة لم تأخذها الدراسة بالاعتبار , مما يتطلب وضع حلول لها أثناء مراحل التنفيذ و هي أحد حلقات العمل , و من أجل ذلك يجب أن تتمتع الجهات المشرفة على التنفيذ بقدر جيد من الخبرة في كافة الأعمال التي يتم إنجازها , و أن تقف بإمعان و تأمل عند كل ملاحظة مهما صغرت و وضع الحلول الحقيقية لها و إن الإشراف الصحيح على التنفيذ يوفر للمشروع عوامل النجاح فيما اذا تم وفق المعايير التي يعمل بها المركز و التي تتلخص بالتالي:

  • تدقيق الدراسة الخاصة بالمشروع و التأكد من اخذها لكافة العوامل بعين الاعتبار .

    • تحديد نوع و حجوم الأعمال اللازمة لتنفيذ المشروع و تحديد المؤهلات العلمية و الذاتية للجهات القائمة على التنفيذ , و التأكد من قدرتها على تنفيذ الأعمال المطلوبة .

    • إعداد برامج متكاملة للرقابة على إنجاز الأعمال بحيث تتطلع الجهة المشرفة بشكل آني و مباشر على كافة الأعمال المنفذة .

    • وضع الآلية اللازمة لوضع حلول للصعوبات الممكن مواجهتها أثناء التنفيذ .

    • إعداد تقارير دورية عن مستوى التنفيذ و مدى قدرة الجهة المنفذة على الوفاء بالتزاماتها

7-     تقديم مختلف الاستشارات الفنية و الاقتصادية :

تلعب الخبرات الفنية  المختلفة  دورا  بارزاً في  نجاح  المشاريع  أو فشلها  , و إن  ما  يقدمه  الخبراء المؤهلون من استشارات في هذا المجال يشكل العلاج  المناسب لتحصين المشاريع  من  الصعوبات  و تطوير عملها , و عليه  يولي المركز دوراً هاما  للاستشارات  المختلفة في  معالجة المشاكل التي تعاني منها المشاريع أو المزرارعين بشكل عام , و تبرز مساهمته من  خلال  الخبراء  المتعاونين في مختلف الاختصاصات , و يقدم الاستشارات ضمن آلية علمية حديثة تعتمد على

أ‌-        تشخيص الحالة الراهنة و منعكساتها الفنية و الاقتصادية و الاجتماعية .ب‌-    تحديد المسببات و عوامل ظهورها بشكل دقيق و من خلال الاستقصاءات  الميدانية  الشاملة.ت‌-    وضع الحلول المناسبة للمعالجة مع الأخذ بعين الاعتبار القدرة على التنفيذ .ث-  وضع برنامج زمني للتنفيذ و نظام رقابة يقوم بتوجيه الأعمال وفق ما هو مخطط

8-     إجراء الدراسات و وضع التصاميم  لمشاريع الري :

تعتبر مياه الري المساهم الرئيسي في تحقيق التنمية الزراعية خاصة في المنطقة العربية  نظرا ً لضعف الموارد  المائية المتاحة , و عليه  فإن الحاجة ماسة  إلى دراسة  أفضل  الأساليب  للاستفادة  الكاملة من المياه  المتاحة  و ترشيد استخدامها مع  الحفاظ   على  استمراريتها  و بالرغم  من  الجهود  التي  تبذلها الكثير من الدول العربية لازال هناك الكثير مما يجب  عمله في  هذا  المجال  , لذلك يتعاون المركز مع خبراء عرب  من  أجل  توفير  أكبر عائد اقتصادي لمياه الري سواء على مستوى المشروع أو الموارد المائية المختلفة , و إن تحقيق  ذلك  لا يكمن في تطوير الاستفادة من المياه المتاحة للري فحسب , و إنما من خلال معالجة الموضوع  بشمولية و دقة في آن واحد , و عليه يركز في دراسته المتعلقة بالري على الأمور التالية

أ‌-        الحصر الدقيق للموارد المائية و تحديد  مصادرها  و مواصفاتها  و المتجدد  السنوي  منها و تباينها خلال المواسم.ب‌-    تحديد أفضل التقنيات لإيصال  أكبر نسبة من مياه الري إلى منطقة  جذور  النباتات  ,  حسب طرق الري المختلفة لكل نوع من النباتات .ت‌-    المعالجة المتكاملة لتقليل نسبة الفاقد من مياه الري بدءا من  الاستثمار المرشد للمورد المائي و مروراً بنقل المياه إلى الحقل و وصولاً إلى تنفيذ عمليات الري.ث‌-    دراسة كافة العوامل البيئية المؤثرة على سير عمليات ايصال مياه الري للنباتات وفق الحلول الفنية المناسبة .ج- إعطاء الأهمية اللازمة لتحديد  أصناف  المحاصيل الأقل  استخداما ً للمياه  من  خلال  تحديد أفضل عائد اقتصادي لوحده مياه الري في الموقع أو المشروع

9-     إعداد الدراسات اللازمة لتطوير تسويق مختلف المنتجات الزراعية :

التسويق يكمل العملية الإنتاجية و  عنوان  استمراريتها , و  إن دراسة  السوق  تشكل  الخطوة الأولى و الأساسية لإقامة المشاريع  الإنتاجية ( خاصة عند تصريف الإنتاج وفق نظام آلية السوق )  و عليه فمن أجل نجاح المشروع يتوجب الاهتمام بالجانب التسويقي و طبقاً لأحدث الطرق.

و يضم المركز ضمن خبرائه مجموعة من الخبراء المختصين في مجال التسويق و يتبعون أحدث الطرق لإجراء الدراسات التسويقية و تتلخص منهجية العمل لديهم بما يلي

أ‌-        مسح دقيق لللأسواق و بشكل خاص لللأسواق المأمولة لتصريف فيها و يتضمن هذا المسح:

·        تقدير الكميات المعروضة من السلع و توزيعها الشهري .
·        المواصفات الفنية للسلع المعروضة .
·        التغيرات التي طرأت على تسويق السلع المستهدفة .
·        الأسعار و تبدلها خلال المواسم.
·        الجهات الموردة للسوق و قدراتها على تطوير إنتاجها و المنافسة .
·        تقديرات العرض و الطلب المستقبلي للساع استنادا إلى التنمية الرأسية و الأفقية المتوقعين .
·        تقدير تبدل أذواق المستهلكين تجاه السلع.

ب‌-    الوظائف التسويقية القائمة للسلع المستهدفة و السلع البديلة متضمنة:

·        طرق الجني و النقل إلى مراكز البيع بالجملة .
·        الفرز و التدريج و التوضيب و التعبئة.
·        التخزين و التبريد ( مع تحديد الطاقة التخزينية بالمنطقة )
·        التصنيع و مواصفات المنتجات المصنعة وتكاليف ذلك .

ت‌-    تكاليف إنتاج السلع المستهدفة ( طازجة – مخزنة – و مصنعة ) .

ث‌-    آلية اختيار الأسواق  , و أسلوب الدخول إليها و حالة عرض السلع.

ج- طريقة التسعير استنادا إلى حالة السلع المنافسة , و أسلوب التعامل المالي مع الجهات المستقبلة للسلع

10-     إعداد الدراسات المتعلقة بإقامة المجمعات الزراعية الصناعية :

يعمل العديد من المؤسسات و المشاريع الزراعية على إقامة مجمعات زراعية صناعية تجارية بهدف تحقيق مجموعة من الغايات أهمها :

·        تعظيم العوائد الاقتصادية من المشروع.
·        تقليل الحلقات الوسيطة القائمة بين المنتج و المستهلك و غالبا ما تزيد تكلفة عمله هذه النفقاتعن قيمة المادة المباعة أرض الإنتاج.
·        تبسيط إجراءات التنسيق و الموائمة بين النشاطين الزراعي و الصناعي .
·        إتاحة تطوير البنى الأساسية و الخدمات الاجتماعية و الثقافية لسكان المنطقة.
·        توفير فرص العمل و حالة من الاستقرار في مواقع الإنتاج.

و نظراً للنجاح الكبير الذي حققته معظم هذه المجمعات في مواقع مختلفة , فإن تشجيع إقامتها يعتبر من الأمور الهامة , و إن مساهمة المركز بذلك تكمن بالدرجة  الأولى في تقديم  الدراسات الدقيقة التي تمثل نقطة انطلاق صحيحة لهذه المجمعات و كذلك الإشراف على التنفيذ و تركز دراسته على الجوانب التالية:

أ‌-        مسح شامل و دقيق لأسواق تصريف المنتجات الزراعية بصيغتها الأولية و المصنعة بحيث يتضمن المسح :

·        مواقع الأسواق و حالات العرض و الطلب فيها.
·        مواصفات المنتجات المعروضة و مصادرها .
·        الأسعار و أسلوب المبيع بالجملة و نصف الجملة و المفرق.
·        تقديرات نمو الإنتاج و الاستهلاك و تبدل عادات المستهلكين .
·        برامج و مشاريع التنمية المقررة و المقدر إقامتها في منطقة المجمع .

ب‌-    دراسة البنى الأساسية  في الموقع المقترح لإقامة المجمع متضمنة:

·        الطرقات الواصلة بين مواقع الإنتاج الزراعي و مركز التصنيع , و بين المركز و أسواق التصريف , مع تحديد أبعدها و وسائط النقل المتوفرة و أجورها .
·        حالة عناصر الإنتاج الزراعي ( تربة , مياه , عمالة عادية و فنية ... الخ )
·        المياه اللازمة للنشاط الصناعي و الاستهلاك البشري و تقدير إمكانية تةفيرها و تكاليف إتاحتها , و كذلك مصادر الطاقة و تكاليف توفيرها في مواقع الإنتاجين الزراعي و الصناعي .
·        الوضع الاجتماعي بالمنطقة ( الأسرة , الثقافة , القدرات الفنية , العادات و التقاليد ... الخ )
·        العوامل البيئية و تقدير أثرها على الإنتاجين الزراعي و الصناعي .
·        متطلبات التأهيل و التدريب لتحسين إنتاجية العمل .

ت‌-    تحديد الطاقة الإنتاجية للمجمع بشقيه الزراعي و الصناعي و ذلك بالعتماد على :

·        الموارد الزراعية المتاحة و قدراتها الإنتاجية .
·        الدورات الزراعية و التراكيب المحصولية التيتتيح إمكانية الاستثمار الأمثل للموارد مع الحفاظ عليها.
·        الخارطة التكنولوجية لإنتاج السلع الزراعية الخاصة بالمجمع .
·        الطاقة الإنتاجية للمجمع الصناعي مع الأخذ بالاعتبار التشغيل الاقتصادي للمعمل من خلال الاعتماد على المادة الأولية من المجمع ومن خارجه.
·        التشغيل الأمثل لكافة الموارد المتاحة في المجتمع .

ث‌-    الجوانب الفنية للإنتاجين الزراعي و الصناعي .

ج‌-     الجوانب المالية و  الاقتصادية للإنتاجين الزراعي و الصناعي .

ح‌-     تسويق المنتجات الزراعية و الصناعية متضمناً:

·        آلية و متطلبات إيصال المنتجات للأسواق .
.        الأسعار و آلية تحديدها.
.    تقديرات العرض و الطلب لمنتجات العمل , مع تقدير العوامل الأخرى المؤثرة على عرض السلع

11-     وضع  البرامج العلمية لمتابعة تنفيذ المشاريع الاستثمارية :

يتعثر العديد من المؤسسات و المشاريع في تحقيق الأهداف المرسومة لها رغم دقة الدراسة المعدة أثناء تأسيسها.

و يرجع ذلك بشكل أساسي إلى نظام  إدارة  المؤسسة  أو  المشروع , و إن إخفاق  المشروع  في تحقيق أهدافه ( بعد توظيف أمواله ) يعتبر من الحالات الصعبة جداً.

و لمعالجة هذه الحالة يقدم مركز  الإقليم  العربي  خدماته  الكفيلة بإنقاذ  المشروع و استبدال الحالة التي كان عليها و ذلك من خلال :

أ‌-        تقويم النظام الداخلي لعمل المشروع أو المؤسسة و تلمس نقاط الضعف فيه .
ب‌-    تقويم الآلية التي يمارس بها العاملون مهامهم و تحديد أسلوب اتخاذ القرار و آلية تنفيذه .
ت‌-    تقويم المؤهلات العلمية و الشخصية للعاملين في مختلف هيئات الهيكل الإداري للمشروع.
ث‌-    دراسة المؤثرات الخارجية على أداء المشروع.
ج‌-     إعداد نظام داخلي جديد يحدد آلية العمل و كيفية تنفيذ المهام لمختلف العاملين بما يضمن حسن أداء و اختصار الوقت في الإنجاز.
ح‌-     تحديد مهام و صلاحيات كافة الأجهزة العاملة و على مختلف المستويات و وضع المؤهلات العلمية و الشخصية لكافة العاملين .
خ-  إعداد برنامج للرقابة على أداء العمل يتم من خلاله الكشف بسرعة على مواقع الضعف و تصويبها قبل استفحال الخطأ

12-     حصر الموارد المتاحة و تحديد الصيغ الأفضل لاستثمارها:

تشكل الموارد  الطبيعية و البشرية معظم عناصر  العمليات  الإنتاجية , و تتناسب  قدرتها  على العطاء طرداً مع توفير الظروف المناسبة  لاستثمارها  . و يتعاون  مع  كبار خبراء  الموارد الطبيعية  بالوطن العربي و الذين ساهموا بدراسات واسعة في مجال استثمار الموارد على المستويين القومي و القطري .

و تتلخص الخدمات  التي يقدمها المركز حصر الموارد البشرية و الاقتصادية  للمواقع  المدروسة  بما يلي:

أ‌-        حصر و تحديد الحالة  الديمغرافية  لسكان  الموقع  من  أجل  تحديد  الحالة  الاقتصادية  لشرائح المجتمع , و مصادر الدخل و أسلوب ممارسة العمل فيها, و الحالة الثقافية للسكان و الهيئات التي تساهم في تقديم الخدمات المختلفة لهم.
ب‌-    التصنيف الدقيق للترب الموجودة  بالموقع و تحديد  مواصفات كل  منها  استناداً  لأحدث  المعايير العالمية في هذا المجال .
ت‌-    رسم المخططات الطبوغرافية اللازمة و بمقاسات تتناسب مع هدف عمليات الاستثمار بحيث يمكن من خلالها تحديد تكاليف استصلاح الأراضي و أماكن المنشآت .
ث‌-    تحديد الموارد المائية المتاحة و الحجم المتجدد منها سنويا و مواصفات المياه و أسلوب استثمارها لتحقيق أفضل العوائد الاقتصادية لها.
ج‌-     رصد كافة العوامل البيئية و تحديد آثارها المختلفة على عمليات الإنتاج , و افضل  الطرق  لتفادي الآثار السلبية لها.
ح‌-     حصر الموارد الطبيعية   الأخرى   كالتجمعات  المائية  و النباتات و الأشجار  الطبيعية  و  تحديد مواصفاتها و إمكانية الاستفادة من منتجاتها.
خ-  وضع الصيغ و البرامج العلمية لتطوير الاستفادة من كافة الموارد  رأسيا و أفقيا , مع  الأخذ  بعين الاعتبار أثر كافة العوامل المؤثرة على برامج التطوير

الهيكل التنظيمي:

يتألف المركز من :

1- مجلس أمناء: يشرف على إعداد سياسات العمل في المركز ويتكون مجلس الأمناء من /7-9/ أعضاء من الشخصيات والخبرات المرموقة في الدول العربية يتم اختيارهم على أساس شخصي من بين المرشحين الأكفاء للعمل وفقاً للأسس الواردة في النظام الداخلي  للمركز.

2- الإدارة العامة للمركز: وتضم:

- مؤسس المركز مديراً عاماً

- جهاز فني مكون من خبراء متفرغين للعمل بالمركز وخبراء متعاونيين يتم تفريغ من يحتاج إليه العمل

-جهاز إداري مكون من أمانة سر وإداريين للمحاسبة والمتابعة.

3- سيتم افتتاح فرع للمركز في كل دولة عربية يتعاقد المركز على مشروعات فيها، وفقاً للأسس التي يقرها مجلس الأمناء.

4- ممثلو المركز: سوف يتم تسمية ممثلين للمركز في الدول العربية التي لا يوجد فيها فروع، ويحدد النظام الداخلي أسس التسمية ومهام الممثلين.